تراثنا في خطر..تراثنا يُسرق

الإحتلال الصهيوني لم يسرق الأرض فقط، فهو يسرق التراث أيضا، لا تكف دولة الاحتلال عن محاولاتها المستمرة لسرقة التراث الفلسطيني، ونسبته إليها واستغلاله في المحافل الدولية، لإيهام العالم بأحقيتها فيه.

ومن أبرز ما يحاول الإحتلال سرقته ونسبته له الأزياء الفلسطينية والأكلات الشعبيّة، آخرها كان ظهور وزيرة الثقافة في الحكومة الإسرائيلية خلال مهرجان كان السينمائي بفستان يحمل صورة البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وسبقها محاولات كثيرة منها ارتداء مضيفات طيران الخطوط الجوية الإسرائيلية للثوب الفلسطيني المطرز بالقطبة الفلسطينية التي تعتبر من تراث الشعب الفلسطيني.

كما نسب الصهاينة عدة مأكولات فلسطينية تراثية إلى أنفسهم، من الفلافل إلى المسخن الذي صاروا يقدمونه ضمن الوجبات، وخاصة على متن الطيران الإسرائيلي “العال”.

التمسك بتراث فلسطين أصبح فرض عين على كل فلسطيني عربي، سرقوا الأرض والآن يريدون التاريخ والتراث والثقافة.

#متجر_السندس #تراث_يتجدد #متجر_التراث_الفلسطيني_الأصيل #التراث

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.